منتدايات رب المجد
سلام المسيح يملأ قلبك عزيزى الزائر
منتدايات رب المجد ترحب بك زائرا
ويسعدها ويشرفها انضمامك لها عضوا مباركا
واخا حبيبا فى اسرتنا المسيحية

اذا كان لديكم تساؤل او مشكلة فى التسجيل يرجى عمل موضوع فى قسم الشكاوى
http://rabelmagd.yoo7.com/f27-montada



تحياتنا
ادارة المنتدى


منتدايات رب المجد

تحميل افلام دينية |مسيحية |ترانيم |عظات |الحان |دراسة كتاب مقدس |قداسات |الخدمة |علم اللاهوت |تاريخ الكنيسة |سير و مدائح و اقوال اباء قديسين |برامج كمبيوتر
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةالمنشوراتس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

إرسال مساهمة في موضوع
شاطر | 
 

 كواليس جديدة للأيام الأخيرة قبل عزل "مرسى"

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
MY LORD
Admin
Admin
avatar

رقم العضوية : 1
الجنسية : مصرى
عدد المساهمات : 2255
تاريخ التسجيل : 09/08/2010
المزاج : مبسوط

مُساهمةموضوع: كواليس جديدة للأيام الأخيرة قبل عزل "مرسى"   الأحد 21 يوليو 2013, 7:41 pm


كواليس جديدة للأيام الأخيرة قبل عزل "مرسى"



  
 

  • عضو بحزب النور: وفد من مكتب الإرشاد اجتمع بالدعوة السلفية قبل 30 يونيو
  • الدعوة السلفية أكدت للإخوان أن الموازين تغيرت
  • يوم 29 يونيو .. مرسي أخرج ورقة من جيبه بمبادرة الجيش لحل الأزمة
  • قادة الإرشاد أكدوا للنور أن عدد المتظاهرين في 30 يونيو لن يتعدى 7 آلاف شخص

  • الأحزاب الإسلامية فى اجتماع مرسي أكدت أن 30 يونيو "زوبعة وهتعدى"
  • أبو العلا ماضى رفض مبادرة الجيش
  • الإخوان: المتواجدون فى التحرير أطفال شوارع ومأجورون

  • مرسي: متظاهرو 30 يونيو لا يعادل ربع المتواجدين في رابعة

كشف محمد عنز، عضو حزب النور السلفى، كواليس جديدة لما قبل عزل الرئيس محمد مرسى عن الحكم وتفاصيل الاتصالات التى تمت بين حزب النور وقيادات الإخوان المسلمين.

وقال عنز إنه "بعد الإعلان عن مليونية "لا للعنف" يوم 21 يونيو التي دعت إليها القوى الإسلامية المؤيدة للدكتور محمد مرسي، زار وفد من مكتب الإرشاد ضم محمود عزت ومحمود حسنين ومحمود غزلان وحسين إبراهيم مقر الدعوة السلفية بالإسكندرية والتقوا عددا من قيادات الدعوة وهم الشيخ محمد عبد الفتاح (أبو إدريس)، رئيس مجلس الدعوة السلفية، والدكتور ياسر برهامي والمهندس عبد المنعم الشحات والمهندس جلال مرة، في محاوله منهم لإثناء الدعوة وذراعها السياسية حزب النور عن قرارهما بعدم المشاركة في هذه الفعاليات".

وأضاف أن "الدعوة السلفية طرحت خريطة لحل الأزمة تتلخص في الاعتراف بخطورة الموقف، وأن الموازين تغيرت؛ وأن الأمر صار خطيرًا لا يمكن تجاوزه إلا بحلول تناسب الموقف".

وتابع: "وطالبت الدعوة قيادات الإخوان بالموافقة على حزمة حلول حقيقية للأزمات التي تراكمت، يمكن من خلالها استعادة القواعد الشعبية التي لم تخرج اعتراضًا على الإسلام أو الشريعة أو حتى الإخوان؛ وإنما أخرجهم اليأس والإحباط بسبب تكرار الأزمات التى لا تلوح في الأفق حلول لها".

وأشار عنز إلى أن "رد جماعة الإخوان كان أن حركة "تمرد" التي أحدثت هذا الحراك لم يوقّع لها على مستوى الجمهورية إلا 150 ألفًا فقط، ولن يخرج في 30 يونيو إلا 5% منهم، أي من خمسة إلى سبعة آلاف فقط، وقالت قيادات الإخوان للدعوة السلفية "لا تشغلوا بالكم، فنحن لم نأتكم من أجل 30 يونيو؛ وإنما من أجل التواصل فقط، فأصاب قيادات الدعوة إحباط ويأس من الوصول إلى حلول حقيقية للأزمات".

وأضاف: "في يوم 29 يونيو دعا الدكتور محمد مرسي القوى السياسية إلى حوار لاستطلاع رأيهم في أحداث 30 يونيو وماذا يتوقعون، وحضر عدد قيادات الأحزاب السياسية أبرزهم الدكتور سعد الكتاتني، رئيس حزب الحرية والعدالة، والمهندس جلال مرة، أمين النور، والمهندس أبو العلا ماضي، رئيس حزب الوسط، وعدد من الشخصيات السياسية".

وأكد أنه "في بداية الاجتماع قام الرئيس محمد مرسي بإخراج ورقة من جيبه وعرضها على الحضور قائلا لهم: "هذه مبادرة للجيش أرسلها الفريق عبد الفتاح السيسي للخروج من الأزمة، وكانت بنودها قريبة من بنود مبادرة حزب "النور" التي تقضي بـ"تغيير الحكومة، وتغيير نائب عام جديد، وإجراء انتخابات برلمانية نزيهة ونحو ذلك".

وأوضح عضو حزب النور أن "رد فعل الأحزاب الإسلامية كالآتى: "إن الشعب معنا، وإن خطاب الرئيس كان له أثر كبير في إقناع القواعد الشعبية وتعاطفها معنا"، وستكون 30 يونيو زوبعة وتمر كما مر ما سبقها من مليونيات دعت إليها المعارضة، خاصة أنها دعت إلى 24 مليونية قبل ذلك ولم تجد شيئًا، وستكون هذه هى الخامسة والعشرون".

وتابع: "كما أعلن الكتاتني رفضه للمبادرة قائلا "فعاليات 30 يونيو سيشارك فيها شوية عيال لن يتعدوا الخمسة آلاف شخص وهيروحوا قبل الساعة 11 مساء"، واتفق معه أبو العلا ماضي في رفض المبادرة رافضا تدخل الجيش في الحياة السياسية، مشيرا إلى أنه "إذا تمت الموافقة علي هذه المبادرة فستفتح بابا من التنازلات لن ينتهي، ولن يتوقف الأمر عند هذا الحد".

وأشار عنز إلى أن "المهندس جلال مرة، أمين حزب النور، كان له رأي آخر، حيث طالب الرئيس بالموافقة على المبادرة وتقديم بعض التنازلات، محذرا إياهم من مغبة الكبر والعناد مؤكدا لهم أن هناك سخطا شعبيا ويجب احتواؤه قبل أن تتفاقم الأمور، مشددا علي ضرورة الاستجابة لصوت العقل والتوافق على رؤية للخروج من الأزمة، بالمشاركة الحقيقية؛ لتوسيع دائرة تحمل المسئولية، ولكن مرسي لم ينحاز لصوت العقل وفضل المواجهة مع الشعب ورفض المبادرة".

وتابع عنز قائلا: "في يوم 30 يونيو خرجت مظاهرات حاشدة تطالب برحيل الدكتور محمد مرسي والدعوة إلى انتخابات رئاسية مبكرة، وقام الجيش بتحذير القوى السياسية ومؤسسة الرئاسة وأمهلهم 48 ساعة لحل الأزمة وإلا سيقوم بوضع خارطة طريق للخروج من الأزمة تحت رعاية القوات المسلحة، وتواصل أمين حزب النور في ذلك اليوم مع الإخوان ومؤسسة الرئاسة وكان تقييم الإخوان للموقف أن جميع من خرج في ميادين مصر من المعارضة لا يعادل ربع أو نصف من خرج في رابعة العدوية، وكان جواب مؤسسة الرئاسة أن الأمر تحت السيطرة، وأن الرئيس سيصدر بيانا صحفيا من الرئاسة لا ليطرح حلولاً؛ وإنما ليصف الموقف على الأرض من وجهة نظر الرئاسة فقط؛ ليطمئن الشعب الموالي للرئاسة بأن الأمر تحت السيطرة".

وأضاف: "قام حزب النور بالتواصل مع بعض الأحزاب الموالية للرئيس، فقال أحدهم: لقد أرسلنا بعض شبابنا إلى التحرير، فوجدنا أن غالبيتهم أطفال شوارع ومأجورون، وبمجرد انتهاء "اليومية" التي أخذوا عليها الأجرة فسوف ينصرفون الساعة العاشرة أو العاشرة والنصف مساء، وقام حزب النور بعقد اجتماع طارئ لتحديد موقفه من تصريحات السيسي ومدى جديتها، وقام بإصدار بيان طالب فيه الرئيس محمد مرسي بالدعوة إلى انتخابات رئاسية مبكرة، حلا للأزمة والحفاظ على مكتسبات الثورة وأهمها الحفاظ على الدستور إلا أن الرئيس لم يستجب إلى هذا المطلب واعتبره تدخلا غير مقبول من الجيش".

وأضاف: "وقام مرسي بإلقاء خطابه الأخير الذي أكد فيه على الشرعية وأن دمه فداء لهذه الشرعية، وأعلن عن قبوله لعدد من مبادرات القوى السياسية ولكن بعد فوات الأوان".

واختتم عنز كلامه قائلا: "مع اقتراب نهاية مهلة الـ48 ساعة دعا الفريق السيسي عددا من القوى السياسية من بينها الدكتور سعد الكتاتني الذي اعتذر عن الحضور، والمهندس جلال مرة، أمين النور، والدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، والبابا تواضروس، بطريرك الكنيسة المصرية، والدكتور محمد البرادعي، ممثل عن القوى المدنية، وممثلين عن حركة تمرد، وفي هذه الأثناء قامت القوات المسلحة بتحديد إقامة الدكتور محمد مرسي وعزله عن العالم الخارجي وتعيين المستشار رئيسا مؤقتا للبلاد وإعلان خريطة طريق لإدارة البلاد".

 

_________________

[center]
للتبليغ عن رابط لا يعمل ادخل على الرابط التالى

http://rabelmagd.yoo7.com/f27-montada

ملحوظة: حتى الزوار يمكنهم عمل مواضيع فى قسم الشكاوى
و التبليغ عن الروابط التى لا تعمل و دون تسجيل فى المنتدى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://rabelmagd.yoo7.com
 
كواليس جديدة للأيام الأخيرة قبل عزل "مرسى"
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدايات رب المجد :: القسم العام :: اخر الاخبار-
إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: